ملك الانمي

السلام عليك زائرنا الكريم
حللت اهلا ووطنت سهلا ....
نتمنى ان تكون في تمام الصحه والعافيه
ونتمنى ان تسجل في منتدانا وتنضم لعائلتنا وتشاركنا .....
في امان الله وحفضه ورعايته

http://azoogleads.com/error.html


    تقرير عن لعبة Battlefield:Bad company

    شاطر
    avatar
    مارثا
    عضو في مجلس الاداره وكاتب مميز
    عضو في مجلس الاداره  وكاتب مميز

    عدد المساهمات : 279
    تاريخ التسجيل : 30/01/2010
    العمر : 20

    بطاقة الشخصية
    profile: 1

    تقرير عن لعبة Battlefield:Bad company

    مُساهمة من طرف مارثا في الثلاثاء فبراير 02, 2010 9:18 pm

    مشروع لعبة Battlefield: Bad Company مشابه لألعاب الـ Multiplayer ( ألعاب اللعب الثنائي على شبكة الإنترنت ). فسلسلة لعبة Battlefield قد حاولت طوال الوقت تكوين أقوى لعبة منظور شخص أول ( First Person Shooter ) للعب الثنائي في العالم و إطلاقها لنا. و لعل هذا هو سبب كون نمط الـ Singleplayer ( اللعب الفردي ) فاشل في الاجزاء السابقة من السلسلة و ذلك لاهتمام شركة EA باللعب الثنائي كما قلت سابقا. كل هذا سيصبح من الماضي مع Battlefield: Bad Company. نمط الـ Sandbox الخاص باللعب الثنائي ( أي النمط الذي فيه يطلب منك هدف ما و يتوجب عليك التجوال في المنطقة المحددة لأداؤه, لمعرفة المزيد إضغط هنا ) موجود في هذا الجزء من السلسلة أيضا, و لكن المطور شركة DICE تعمل على تكوين نمط Singleplayer جديد كليا يتوقع أن تحذوا معظم الألعاب الاخرى حذوه, حيث القصة مدمجة باللعبة بأسلوب واقعي و جميل جدا. في حدث صحفي حديث لشركة EA و ذلك في مدينة سان فرانسيسكو الامريكية, شرحت الشركة العديد من الأشياء و أطلقت معلومات جديدة و Demo لأول مرة عن نمط الـ Singlelplayer الخاص بهذه اللعبة, و احزروا من لديه هذه المعلومات؟ موقع الألعاب العربي بالطبع لذا تفضلوا و اقرؤا المزيد ...
    الإســم: Battlefield: Bad Company
    المطور: Digital Illusions CE ( DICE )
    الناشـــــــــــــــــــر: Electronic Arts
    المـــــــــــــــــــوزع: Electronic Arts
    تاريخ الإصـــــــــــــــــــــــــدار: 2008
    عدد اللاعبيـــــــــــــــــــــــــــــــــن: 1
    النــــــــــــــــوع: منظور الشخص الأول
    متوفرة علـــــــــى: PS3 – X-Box 360
    قصة لعبة Battlefield: Bad Company تبدأ في المستقبل الغير البعيد عن وقتنا الحاضر, حيث توجد حرب مشتعلة بالطبع, و لكن هذا الجزء من اللعبة ليس عن الحروب, فهذه فقط الخلفية الخاصة باللعبة و هو ما يميز Bad Company عن غيرها من الأجزاء, حيث تدور اللعبة عن الجنود نفسهم الذين يخوضون هذه المعارك و يضحون بأنفسهم في سبيل النصر و الفوز و أهم شيء .. الكرامة. اللعبة بشكل محدد تدور حول أربعة جنود يكونون جماعة الـ B أو الـ B Company و الذي اشتق اسم اللعبة منها. صدقني عندما اقول لك بأن هؤلاء الأربعة ليسوا الأبطال النموذجيين الذين حلمت باللعب بهم طوال حياتك و ستعرف لماذا بعد قليل. عرض في الحدث الصحفي لشركة EA, Demo خاص باللعبة و قد ظهرت فيه الفرقة المكونة من أربعة جنود و هي ترصد شاحنة ما تحمل ذهبا, في حركة تعتبر الأولى من نوعها في عالم الألعاب الحربية, تقرر هذه المجموعة اللحاق بشاحنة الذهب و سرقتها للتعويض عن رواتبهم التي تعتبر ليست بتلك العالية جدا نظرا للخطر الذي يتعرضون له كل يوم في ساحات القتال. في المرحلة التي تم لعبها في الحدث الصحفي لشركة Electronic Arts, قام الأربعة المتهورون باللحاق بالشاحنة خلال عبورها الحدود للدخول إلى بلاد محايدة. و لكن تكتشف إدارتهم العسكرية العليا أمرهم و تأمرهم بالعودة فورا إلى المقر الرئيسي و أنهم لا يستطيعون عبور الحدود, و لكن يبدو بأن هذا النوع من الأوامر لا يستجاب لها من قبل هذه الفرقة !



    الطريقة التي تعمل بها أهداف المهمة جديدة و تستحق الإهتمام, حيث تظهر بها مجموعة من العلامات أي الـ Markers و التي تخبرك بمكان نقاط التجمع التالية. عوضا عن إخبارك كيفية الإنتقال من النقطة A إلى النقطة B, فإن لعبة Bad Company بكل بساطة تخبرك عن كيفية الذهاب إلى المكان المحدد مرة واحدة بدلا من التنقل هنا و هناك. مع عدد لا يحصى من وسائل التنقل الحربية و الأسلحة التي تتنوع من الرشاشات و القناصات و قاذفات الصواريخ و غيرها, فإن الخيارات المتوفرة لديك عندما تشن هجوما ما هي بالفعل غير نهائية و ستكتشفها بنفسك أثناء لعبك للعبة. في هذا الـ Demo الذي يتم عرضه و تجربته لأول مرة, كانت أولى العلامات ( الـ Markers ) موجودة في أعلى تلة ما قرب الحدود. الآن, بالرغم من وجود ثلاثة أعضاء آخرين في وحدتك العسكرية, فلن يكون عليك القلق عليهم طوال اللعب. لأن هؤلاء الجنود لديهم ذكاؤهم الإصطناعي الخاص بهم ( الـ Artificial Intelligence ) و هذا الذكاء الإصطناعي يساعدهم في التغلب على المصاعب التي تواجههم و مساعدتك أيضا في نفس الوقت لذا لن تحتاج لإطلاق الاوامر عليهم طوال الوقت كما في Rainbow Six أو Ghost Recon أو غيرها من ألعاب سلسلة Tom Clancy. و لكن هذا لا يعني بانهم متروكون هكذا من دون قائد و لا شيء يوجههم و يعطيهم الأوامر إن لم يكن انت, حيث تتكون الفرقة من رقيب ( Sergeant ) يقوم بإعطاء الاوامر لفرقتك, و خبير في المتفجرات و القنابل, و شخص ثالث محترف في كيفية إطلاق النار و التركيز على الأعداء و التخلص منهم بكل سهولة, و الشخص الرابع هو أنت. خلال اللعب بالـ Demo, قام الأربعة بالركوب في سيارة دفع رباعي كبيرة ثم قام احد الرجال بالقيادة و الآخر بالتحكم في رشاش السيارة أما الإثنين الآخرين فقاما بالجري و تأمين المنطقة قبل التوغل بها.



    في إحدى المرات في اللعبه عندما كانت الفرقة في أعلى تلة ما, لاحظة الجنود بأن الحدود يتم حراستها بشكل مكثف و كبير جدا من قبل عدد من الجنود الروسيين ( هذا يعد شيء غريب كون البلد محايد و غير خائف من أية هجمات معادية ! ). بعد حوار قصير دار بين الجنود الأربعة, قرر هؤلاء الجنود ضرب الجدار الفاصل بينهم و بين الدولة الاخرى, ضربة قوية جدا. إبتداء من النقطة التي يدخل بها الجنود إلى الدولة, يجب على اللاعب نفسه أي أنت أن تقرر كيفية القضاء على الأعداء, و هذه أيضا هي المرحلة التي تظهر بها شركة DICE القوة الحقيقية لمحركها الجديد الـ Frostbite Engine و هل تستحقه Bad Company أم لا. Patrick Söderlund نائب رئيس شركة DICE و المدير العام لها, قال للحشد المتجمع في الحدث الصحفي بأن الشركة قد عملت جاهدة منذ البداية على تكوين لعبة لا يمكنها أن تعمل على الـ Playstation 2 أو على الـ X-Box الأول. كما لمح بأن لعبة Gears of War الخاصة بشركة Epic Games, كان من الممكن عملها على جهاز للجيل الأخير, حتى و إن كانت ستبدو رسوماتها منخفضة الجودة بكثير لكنها ستعمل ( لا أعتقد ذلك ! ). محرك شركة DICE الجديد المسمى بـ Frostbite هو ليس فقط عبارة عن طريقة جديدة لتكوين رسومات رائعة, فقد تم تصميم هذا المحرك من أجل تكوين ميزة جديدة في اللعب ( الـ Gameplay ) و التي لم يكن من الممكن عملها في السابق, و هذه الميزة الجديدة هي عبارة عن بيئات او أماكن لعب قابلة للتفجير و التحطيم بشكل لانهائي أي يمكنك أن تفجر كل شيء تريده في اللعبة و تراه امامك كما حلمت في كل لعبة تلعبها.



    البيئات و الأماكن القابلة للتفجير قد تم عملها سابقا في عدد من الألعاب. Battlefield: Company of Heroes التي على الكمبيوتر الشخصي قد كانت تحتوي على فيزيائية تعتمد على التفجير و هدم كل شيء و لكنها كانت أثناء اللعب أي ( Real-Time Strategy = RTS ). أما لعبة Red Faction فقد كانت لديها كمية كبيرة من الأماكن القابلة للتحطيم و التفجير و لكنها كانت تحتوي على بعض الأسطح الغير قابلة للهدم بالطبع. ألعاب منظور الشخص الأول الأخرى كانت لديها تقريبا نفس هذه الصفات و الخواص و لكن العديد من التفجيرات قد كانت رسوماتها معدة مسبقا ( Pre-Determined Animations ) للأسف. أما بالنسبة للعبة Battlefield: Bad Company فلا يوجد شيء واحد لا يمكنك تحطيمه مهما حاولت إيجاده. في هذا الجزء من اللعبة عندما ترمي القنابل على ساحة فيها عشب فإن هذا العشب و ما تحته سينفجر و تخرج جميع مكونات الأرض الداخلية إلى الخارج و تطير في الهواء كما في الواقع تاركة خلفها فجوة في الأرض بالطبع. المباني, الجدران, التماثيل, الأكواخ, الشاحنات, الأشجار و كل شيء آخر ستواجهه في اللعبة يمكنك القضاء عليه و مسحه من على وجه الأرض عن طريق استخدام الكمية المناسبة من الأسلحة النارية. مثلا, عندما تطلق صاروخا ما على بناية أمامك فإن هذا سيؤدي إلى تكوين قوة دفع قوية جدا تعمل على تكسير زجاج البناية و بعثرته هنا و هناك بغض النظر عن الفجوة الكبيرة الناتجة بفعل ضربة الصاروخ. أما بالنسبة إلى القناصين فهم لن يستطيعوا بعد الآن الإختباء خلف النوافذ أو الحجارة و الجدران كون هذه الجدران قابلة للتكسير عن طريق ضربة قوية جدا من دبابة ما أو حتى بواسطة سلاح ناري قوي يستطيع تحطيم هذه الجدران بكل سهولة, و قذائف الهاون ( الـ Mortars ) ستعمل على تسطيح كل ما تقع عليه بالطبع بما فيهم أنت !



    تصميم وسائل النقل نعود مرة أخرى إلى الـ Demo الذي تم لعبه في حدث EA الصحفي. الحاجز الروسي الذي قابلناه قبل قليل كان هدفا صعب المنال للأسف, لعل هذا بسبب بعض الرشاشات المضادة للجنود المشاة ( Anti-Infantry Guns ), و طائرة هيليكوبتر تتجول هنا و هناك في الهواء, سيارات عسكرية جاهزة لأي مكان و زمان, و عدد جيد من الجنود المحترفين, كانت المقاومة شديدة للغاية لذا كان لابد من الإرتجال عن الواقع قليلا. النزول بهدوء أسفل الطريق الرئيسي لم تكن فكرة جيدة للأسف, و لكن باقي الحدود العسكرية قد كانت محروسة بشكل ثقيل و قوي. لقد كان يوجد حللين لهذه المعضلة الصعبة و يجب عليك أن تختار واحدا من بينهما, فإما تختار عدة الهجوم و التي يأتي معها قاذف للقنابل و القدرة على الاتصال بقذائف الهاون في القاعدة العسكرية, أو اختيار عدة القناص و التي يأتي معها القدرة على اطلاق صاروخ تستطيع توجيهه بنفسك على أي شيء تريده. لذا اختارت فرقة الأربعة عدة الهجوم الأولى و هجموا على الاعداء بكل قوتهم و قضوا عليهم بسهولة. الآن, مع تأمين الطريق الرئيسي و الطمأنة عليه, شقت المجموعة طريقها أعلى بناية ما ثم حولوا إلى قاذف القنابل. من أجل الدخول إلى المبنى يجب عليك البحث عن وسيلة ذكية لذا كان لابد من قذف قنبلة ما على إحدى جدران البناية و الدخول من خلالها و هذا ما فعلته الفرقة في اللعبة خلال لعب الـ Demo. ثم بتفجير آخر مرة ثانية أصبحت الفرقة داخل حدود الدولة مع إضعاف الأسلحة النارية الخاصة بالأعداء و جعلها معرضة للخطر من كل جانب بعد هذا الهجوم العنيف, و بهذا ينتهي الجزء الأول من الـ Demo.

    الجزء الثاني من الـ Demo الذي يجب على الفرقة إتمامه لم يكن سهلا كثيرا حيث انتهى بموت الفرقة كما ظهر في الحدث الصحفي و هذا أدى إلى ظهور شيء آخر جديدة في هذا الجزء من السلسلة, فالموت لا يعيدك إلى آخر مرة خزنت بها اللعبة, و لكن عوضا عن ذلك ستعود مرة أخرى إلى آخر Checkpoint وقفت عنده, و في هذه المرة كان آخر Checkpoint هو عند قمة تلة ما و لكن الحرب تبقى مستمرة كإنك لم تمت إلى الآن و ذلك تجنبا للإحباط الذي يصيب معظمنا عند الموت أو الخسارة. بعدها قامت الفرقة باستدعاء قاذفات الهاون لضربها على الأعداء و القضاء على عدد من سياراتهم و تدمير بعضا من المباني, ثم قاموا بالتحويل إلى عدة القناص الأخرى. استفادة من الموقع الجغرافي الهام أي الوقوف أعلى تلة ما, استطاعت فرقة الأربعة القضاء على معظم المقاومة التي في الأسفل بسرعة و سهولة تامة, و لكن طائرة الهيليكوبتر لازالت تشكل إزعاجا و خطرا عليهم. تستطيع أن تقتص على قائد الطائرة و تسقطه هو و طائرته صريعا أو حتى أن تصوب عليها بواسطة قذائف الهاون لكن يجب عليك أن تكون دقيقا جدا. كانت الفرقة تخطط لشيء آخر أكثر روعة, حيث ركزت المجموعة على مضاد الطائرات الذي كان يختبيء خلف جدران المعسكر و يقضي على كل من يقترب من الحدود جويا. بعدما قضت الفرقة على من يتحكم بمضاد الطائرات, دخلوا بداخله و عملوا على إطلاق غضبهم المختزن طوال المرحلة كله على الهيليكوبتر, لذا اتجهت الهيليكوبتر بالذكاء الإصطناعي الخاص بها نحو الغابة مختبئة خلف مجموعة كبيرة من الأشجار. لسوء حظ الطيار فإن مضاد الطائرات يسقط الأشجار بالطبع, لذا عند سقوط الأشجار و انكشاف الهيليكوبتر أصبح الطيار في موقف لا يحرج عليه و سقط هو و طائرته و خطته الغبية على الأرض و الحطام يتطاير هنا و هناك بغض النظر عن الدخان المتصاعد منها.



    لا تعتقد بأن أصحابك سيحمونك طوال الوقت فلديهم القلق على حياتهم أيضا
    إنتهى هذا الـ Demo عندما قامت دبابة ثقيلة و كبيرة جدا بالدخول إلى ساحة القتال لتضع حد للفرقة الخارجة عن القانون. لم تستطع القنابل و المتفجرات الخفيفة الأخرى أن تترك و لو انبعاجا صغيرا على مركبة بهذا الحجم الضخم, لذا كان لابد للفرقة من أن تتصل بالقاعدة العسكرية لإطلاق صاروخ موجه على الدبابة و القضاء عليها قبل أن تفعل هي ذلك بهم. في المرة الأولى التي يتم فيها التحكم بهذا الصاروخ الموجه كانت صعبة جدا و لم يتمكن اللاعب الذي يلعب الـ Demo من أن يصيب الدبابة بنجاح, و لكن الصاروخ لحسن الحظ سقط على الجسر الذي كانت الدبابة تحاول العبور من عليه. هذا أدى إلى سقوط الدبابة في الحفرة الناتجة عن تحطم الجسر ( أين الذكاء الإصطناعي الآن ؟! ), و ذلك عمل على إيقافها عن التحرك و لو لفترة قصيرة ثم أخرج اللاعب صاروخا آخر و حطم به الدبابة و حولها إلى أشلاء. بعكس لعبة Battlefield: Modern Combat, فإن الجزء Bad company يبقى على نفس نمط القتال الذي أحَبه و تعود عليه محبوا ألعاب الكمبيوتر الشخصي طوال هذه السنوات. ذلك يعني بأن المهمات التي يتم توجيهها من قبل القيادة العسكرية في اللعبة القابلة للتبديل و التغيير و هيكلية التحدي التي كانت موجودة في جزء Modern Combat ستكون مختفية في هذا الجزء و بعيدة جدا عن التفكير في وضعها حتى. مثلما تستطيعون أن تروا من خلال الوصف في الأعلى, نمط الـ Singleplayer مشابه كثيرا لنمط الـ Multiplayer في معظم الألعاب الأخرى فالمراحل كبيرة جدا مع مهمات محددة, و الظلال مصممة تصميما دقيقا و مفصلا جدا موضوعا على الرسومات العالية الدقة و ذلك لكي تحاكي البيئات و المحيطات المستمرة في التغير طوال الوقت لتكوين مظهر واقعي لأبعد الحدود. الهدف, بالرغم من ذلك, هو تكوين قصة في اللعبة بطلها شخص حقيقي و هو أنت و ذلك عوضا عن الجندي الخارق الذي تعودنا عليه في ألعاب منظور الشخص الأول الاخرى مع بعض المرح و الروح الفكاهية الممزوجة معه لموازنة حالات الغضب و القتال التي تدور في اللعبة.



    إن كنت من محبي سلسلة لعبة Battlefield, لعلك ستكون محتارا تتساءل لماذا كل هذه الجلبة حول لعبة Singleplayer فقط ؟! فهذا هو ليس ما تعودت عليه في السلسلة سابقا كونها لعبة Multiplayer معروفة عالميا. و لكن شركة DICE صحيح بأنها ركزت على نمط اللعب الفردي لكنها لم تهمل نمط الـ Online بالطبع. عوضا عن ذلك, فالشركة توسع اللعبة في محاولة لجذب اللاعبين الجدد الذين لا يرون أن لعبة مركزة على الـ Multiplayer فقط تستحق الشراء و دفع 60 دولارا عليها. و قد أكدت الشركة بأن كل ما تم وضعه في نمط الـ Singleplayer موجود في أنماط الـ Online كليا. لعبة Battlefield: Bad Company ستتوفر على كل من الـ Playstation 3 و الـ X-Box 360 بأوقات متزامنة.
    avatar
    حسن
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد المساهمات : 43
    تاريخ التسجيل : 06/02/2010

    رد: تقرير عن لعبة Battlefield:Bad company

    مُساهمة من طرف حسن في السبت يوليو 17, 2010 2:56 am

    مشكوووووووره اختي روعه

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 2:33 am